الرئيسيةالسياسةالمجتمع

هيئة حقوقية بتمارة تدق ناقوس الخطر حول تردي اوضاع مرضى كوفيد

أعلنت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع تمارة تضامنها مع الأطر الطبية بتمارة ودعت الى الاستجابة لمطالب الساكنة والمتمثلة في فتح المستشفى الإقليمي بالمدينة المذكورة.

وتابعت الجمعية في بيان حصلت “الأهم 24” على نسخة منه الواقع المتردي لقطاع الصحة بإقليم الصخيرات تمارة حيث تم تسجيل ارتفاع عدد الاصابات بفيروس كورونا بجل مناطق وأحياء مدينة تمارة، مشييرا الى ان عدد المصابين في ارتفاع مهول بينما ارتفع عدد وفايات كورونا في غياب الحد الادنى من شروط الاستشفاء.

واستنكرت الجمعية تعاطي المسؤولين محليا ووطنيا مع تفشي جائحة كورونا، مشيرة الى ان ارتفاع عدد الوفايات المسجل وسط المصابين يرجع أساسا الى غياب بنية إستشفائية قادرة على استيعاب خدمات علاجية فعالة، ويضيف البلاغ أن المستشفى الاقليمي “سيدي لحسن” يتوفر على 10 أسرة فقط منها 4 مخصصة للاستعجالات غير قادر على الاستجابة للحاجياة قبل الجائحة وبعدها.

هذا وتضامنت الجمعية مع الاطقم الطبية العاملة بالمستشفى الاقليمي وباقي المراكز الذين اصبحوا عرضة للجائحة، واعربت عن دعمها لكل الأشكال النضالية من أجل تحسين ظروف العمل وتوفير الظروف الملائمة لأداء الواجب المهني تجاه المرضى والمصابين.

وطالبت الجمعية المغربية لحقوق الانسان بفتح تحقيق عاجل حول كل الاختلالات والخروقات التي واكبت بناء المستشفى الاقليمي الجديد وترتيب الاجراءات القانونية في حق المتورطين.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى