الرئيسيةالسياسةالمجتمع

نقابي يكشف خسائر المغرب في إتفاقية الصيد البحري مع روسيا

وقع المغرب وروسيا الاتحادية اتفاقية جديدة للتعاون في مجال الصيد البحري، حسب بيان لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، وتأتي هذه الاتفاقية خلفا لسابقتها الموقعة في 2016 التي انتهت صلاحيتها في شهر مارس 2020.

وفي هذا الصدد قال البحار والناشط الحقوقي عادل السنداني أن توقيع اتفاقية بين المغرب وروسيا في قطاع الصيد البحري التي بموجبها سيصطاد الأسطول الروسي (10 بواخر ) بالمياه المغربية سيساهم في نزف الترواث البحريية .

واوضح النقابي في تصريح للأهم 24″ الوزارة تمارس خناقا على قطاع الصيد الساحلي من خلال فرض نظام الحصة بالمناطق الجنوبية كوسيلة للحفاظ على الثروة السمكية لكن في المقابل الوزارة تبرم اتفاقيات ونحن في غنى عنها و كان من الأفضل أن يدبر المخزون السمكي بفتح الباب أمام المستثمرين المغاربة والأجانب وتشجيع أسطول الصيد الساحلي عوض هذا النوع من الاتفاقيات الذي يبقى المغرب هو الخاسر الأكبر .

هذا وأضاف المصدر ذاته أن روسيا ستبحر بالمياه المغربية باسطول من 10 بواخز وسيكون على مثن كل باخرة 16 بحار اي 160 منصب شغل في المقابل ان تم فتح باب الاستثمار سواء لشركات مغربية او اجنبية وإفراغ المخزون داخل ماونئ المملكة سييوفر عدد مهم من مناصب الشغل المباشرة والغير المباشرة كما لا يخفى على متتبعي الشأن البحري ان مخرون الأسماك السطحية بالمغرب عرفا تراجعا في السنوات الأخيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى