الرئيسيةالسياسة

تلوث أم الربيع يجر اعمارة للمساءلة

تسائل الحكومة، حول ضرورة التدخل العاجل لمعالجة تلوث مصب نهر أم الربيع.

وجهت المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية بمجلس النواب، سؤالا كتابيا إلى وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، عبد القادر اعمارة، تلوث مصب نهر أم الربيع.

وطالبت المجموعة النيابية للتقدم والإشتراكية، وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، بالتدخل العاجل لمعالجة تلوث مصب نهر أم الربيع، مضيفة أن مصب النهر يعرف منذ مدة اختناقا بيئيا ناتجا عن انخفاض مستوى مياهه عن علو أكوام الرمال المتراكمة فيه، والتي تفصله عن المحيط الأطلسي، وتحول دون وصول مياهه إلى المحيط.

وأضاف المصدر، أن هذا الوضع قد جعل من مصب نهر أم الربيع بحيرة ملوثة تنعدم فيها شروط الحياة النهرية، معتبرة أن الوضع الذي تعمق أكثر بصرف كميات هائلة من مياه الصرف الصحي فيه منذ سنوات، مما أدى إلى الإضرار الملحوظ بنظامه الإيكولوجي، ونفوق أعداد كبيرة من الأسماك المختلفة الأحجام والأنواع التي تعيش فيه، ومساسه بمصالح مهنيي الصيد التقليدي العاملين في المنطقة.

وأشار المصدر إلى أن الوزارة قامت بإيفاد أطقم تقنية لإزاحة الحواجز التي تفصل النهر عن البحر نهاية الصيف الماضي، وهي العملية التي انتهت دون أن تعالج المشكل الحقيقي الذي يعاني منه هذا المصب، داعيا الوزير الى التدخل العاجل من أجل دراسة الموضوع بشكل عميق، ووضع حد لهذه الكارثة الإيكولوجية التي تهدد هذا المصب، وهو ما تطالب به أيضا الفاعليات السياسية والمدنية المهتمة بالبيئة بالمنطقة.

وطالب المصدر بتسريع إنجاز مشروع محطة لتصفية المياه العادمة التي تقرر سابقا إحداثها قرب “سيدي وعدود” بمدينة أزمور، والتي تستهدف التخفيف من مؤثرات تلويث مصب نهر أم الربيع.

وسائلت المجموعة النيابية، المسؤول الحكومي، عن التدابير المستعجلة التي سيتخذها من أجل معالجة أسباب تلوث مصب نهر أم الربيع، والحفاظ على توازنه الطبيعي، والحيلولة دون تفاقم أزمة نظامه الإيكولوجي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى