الرئيسيةالسياسة

الأساتذة حاملي الشهادات يتهمون أمزازي بالتنصل من إلتزاماته

أعلنت التنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية لحاملي الشهادات عن خوض إضراب وطني يومي 1 و 2 دجنبر 2020، بعد “تنصل” الوزارة التربية الوطنية، من اتفاقها في ملف حاملي الشهادات.

وأوضحت التنسيقية، في بلاغ لها، أن تنصل الوزارة تجلى في عدم إصدار المرسوم المتفق بشأنه لرفع ما أسموه “الحيف والإقصاء على جميع المتضررين، عبر تمكينهم من حقهم في الترقية وتغيير الإطار، على غرار الأفواج السابقة قبل سنة 2015”.

وحملت التنسيقية، الجهات المعنية جميع تبعات هذا التنصل من الاتفاق والتعنت في تسوية هذا الملف الذي عمر طويلا، معتبرة أن مسؤولي وزارة التربية الوطنية، مستمرون، في نهجهم للأساليب القديمة وهروبهم إلى الأمام، عبر التنصل من الاتفاق الحاصل بشأن ملف حاملي الشهادات وباقي الملفات العادلة، عوض التحلي بروح المسؤولية والالتزام بما تم الاتفاق عليه قبلا في هذا الملف، خاصة في لقاء 21 يناير 2020، من أجل إصدار مرسوم سيمكن جميع المتضررين من حقهم في الترقية وتغيير الإطار أسوة بالأفواج السابقة.

ودعت التنسيقية إلى عموم مناضليها ومناضلاتها للتعبئة الشاملة والانخراط بكثافة في هذه المحطة والاستعداد لخطوات نضالية ستكون غير مسبوقة في تاريخ الشغيلة التعليمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى