الرئيسيةالمجتمع

زيان يكشف العقوبة التي تنتظر الأم التي عذبت طفلتها

أثار مقطع فيديو يظهر أما تعذب إبنتها، عبر حرقها في أنفها، بسبب أكلها “للخنونة”، موجة سخط بين رواد شبكات التواصل الإجتماعي، الذين دعوا إلى تطبيق القانون وإنزال العقاب بهذه الأم.

وعلق النقيب الأسبق للمحامين، محمد زيان، على مقطع الفيديو، قائلا: “ما قامت به هذه السيدة في حق طفلتها، يعد جناية، قد تصل عقوباتها إلى أكثر من عشر سنوات سجنا نافذا.

وأضاف زيان، في تصريح لموقع “الأهم24″، أنه ليس هناك مبرر لما قامت به الأم في حق طفلتها، والتربية تكون بوسائل أخرى وليس العنف أو التعذيب، مردفا أن إرتكاب الأم لمثل هذه الأفعال، يعد ظرف تشديد لان الأم ينتظر منها أن تحمي أطفالها وليس تعذيبهم.

وأشار النقيب الأسبق، إلى أن في الدول الأوروبية تجرم صفعة الطفل وتعتبر ذلك بمثابة تعذيب، بينما في المغرب لا يعتبر الصفع تعذيب، لكن إستعمال النار أو السلاح أو العصا، في إن المشرع المغربي يصنف ذلك ضمن الجنايات.

وأظهر الأم وهي تعاقب ابنتها بطريقة متوحشة، فيما الطفلة تطلب الصفح والمسامحة، لكن أمها أبت إلا أن تكويها في أنفها.

وقد لقي الشريط تفاعلا كبيرا من قبل الفايسبوكيين، حيث تم تناقله بسرعة، وعلت الأصوات المطالبة بمعاقبة السيدة، مستنكرة ما صدر منها، وأنه لو حدث الأمر في دولة أجنبية لكان مصير الأم المتابعة القضائية والعقاب على سلوكها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى