الرئيسيةالسياسةالمجتمع

أرامل شهداء القوات المسلحة تناشدن رواد “فايسبوك”

دعت أرامل شهداء القوات المسلحة الملكية في حرب الصحراء المغربية، رواد مواقع التواصل الاجتماعي مساندتها من اجل إيصال صوتها إلى رئاسة أركان الحرب العامة من أجل تمكينهم من حقوقهم والاهتمام لأوضاعهم الاجتماعية قبل رحيلهن الى دار البقاء دون أخذ مستحقاتهن.

وإلتمس المكتب الوطني لجمعية شهداء ومفقودي واسرى الصحراء المغربية، من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مساندتها اعلاميا لإيصال صوتها للقائد الأعلى رئيس أركان الحرب العامة لتمكينها من حقوقها التي لا زالت على ذمة الدولة وكذا الاهتمام بوضعها الاجتماعي والاقتصادي الهش والمزري، مضيفة أن الإدارات الاجتماعية للجيش استنزفت قواها على مدى أزيد من ثلاثة عقود، بدون الحصول على حقوقهن وحقوق أبنائهن بالرغم ان هذه الادارات تدار بميزانيات ضخمة، وفق بيان توصلت “الأهم 24”.

وأضافت الرسالة أن الأرامل “هرمن وأصاب الموت بعضهن وتكفل المرض بالباقي” مشددة على ان الأرامل “لم تعد لهم الطاقة على مواجهة المسؤولين الذين لهم من القوة والسلطة ما يمكنهم من إسكات صوتهن والحيلولة دون الوصول إلى حقوقهن الضائعة في دواليب الإداراتز”.

وذكرت رسالة أرامل شهداء القوات المسلحة أنها تحيي عاليا الرأي العام الوطني وقواه الحية على تجندها من اجل القضية الوطنية ،وتقديمها الدعم والإسناد لجنودنا البواسل وتشكر على تذكر شهداء القوات المسلحة الملكية، بعدما طالهم وطالنا النسيان.

ودعت أرامل شهداء الجيش دعم ومساندة رواد مواقع التواصل لتخليص المغرب ومسؤوليه مما أسموه “لعنة دماء الشهداء”، وكذا العمل على حصين معنويات القوات المسلحة ونزيدها قوة على قوتها، وتضيف الرسالة “فلقد مات العدد الأكبر من الأرامل يعتصرهن الألم والحزن من ظلم المسؤولين ولنا بينكم فترات معدودات قبل أن نرحل بدورنا،فتفضلوا بمساندتنا ما دمنا بينكم وما دام هناك من يذكركم بان هناك دماء سالت من اجل هذا الوطن، ولا سامح الله من ظلمنا طوال العقود التي مضت. واللهُ المأمول أن يقابلَ الطلب بحسن القبول، والحمد لله رب العالمين”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى