الرئيسيةالمجتمع

تقرير: نسبة وفيات المواليد لا تزال مرتفعة

أفاد تقرير صادر عن المعهد الملكي للدراسات الإستراتيجية أن نسبة الخصوبة لدى المغاربة عرفت انخفاضا كبيرا، وتراجعا من حيث معدل 7 مواليد لكل أسرة سنة 1962، إلى 5.2 سنة 1980، لتتراجع النسبة بمعدل أكبر وتستقر في 3.1 في المائة سنة 1998، ثم سارت في منحى تراجعي لتستقر في 2.38 سنة 2017.

وحسب التقرير ذاته قإن سبب تراجع خصوبة المغاربة يعود إلى ثلاثة عوامل رئيسية أولها تأخر سن الزواج الأول لدى المغاربة، وكذا زيادة استخدام موانع الحمل، فضلا عن عمل المرأة، وابرز التقرير كذلك أن مستوى الخصوبة الحالي يقترب من عتبة “استبدال الأجيال”.

وأوضح التقرير أنه مقابل انخفاض نسبة الخصوبة في المغرب، سجلت نسبة وفيات المواليد انخفاضا مهما، حيث تم تقليص الوفيات، خلال الفترة ما بين سنة 2000 و2018، من 57.3 وفاة في كل 1000 ولادة، إلى 18 وفاة، أي بنسبة انخفاض بلغت 64 في المائة، وأبرز التقرير أن التقدم الذي حققه المغرب في مكافحة وفاة المواليد مشجع، غير أنه أشار إلى أن معدّل الوفيات في المناطق القروية، وخاصة المناطق التي تعاني من العزلة، مازال مرتفعا.

هذا ووفق التقرير ذاته فإن المغرب تمكن من تخفيض نسبة الوفيات في صفوف الأمهات، إذ انخفضت من 404 حالات وفاة أثناء الولادة لكل 100 ألف امرأة، سنة 1980، إلى 73 سنة 2018، بفضل تحسين ظروف التوليد، كما شدد على بذل جهد اكبر من أجل الاقتراب من الدول المتقدمة في هذا المجال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى