الرئيسيةالسياسة

استطلاع: 55 في المئة من المغاربة يرفضون العودة إلى الحجر الصحي الشامل

رغم تزايد أعداد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في المغرب، كما تكشف ذلك الإحصائيات اليومية، فإن الكثير من المواطنين يبدون معترضين على العودة إلى فرض الحجر الصحي الشامل، مثلما حصل خلال الشهور الأربعة الأولى من دخول الفيروس إلى البلاد. وكحل وسط، تلجأ السلطات المحلية إلى اعتماد حجر جزئي من خلال تقييد حركة تنقل الناس وسفرهم، وتحديد ساعة إغلاق المقاهي والمتاجر والدكاكين في الثامنة ليلاً، وإغلاق الحمامات العامة والقاعات الرياضية، مثلما هو الحال هذه الأيام بالنسبة لمدينة القنيطرة (الواقعة حوالي 35 كيلومتراً عن العاصمة الرباط).

وأجرت وكالة المغرب العربي للأنباء استطلاعاً للرأي عبر موقعها الإلكتروني، طرحت فيه السؤال التالي: بعد تسجيل ارتفاع في عدد الإصابات في المغرب، هل تؤيدون العودة إلى الحجر الصحي التام؟، فصوّت 40 في المئة بتأييد الاقتراح، فيما عارضه 55 في المئة، وبقي 5 في المئة من المصوتين بدون رأي.

ووعد الرئيس الصيني، شي جينبينغ، بأن يصبح أي لقاح تنتجه شركة في بلاده «لمنفعة عامة عالمية» ما يجعله متوفراً للدول النامية؛ واشتدت المنافسة في الأسابيع الأخيرة بين شركات الأدوية العالمية. ونشر الثنائي الأمريكي الألماني «فايزر/بايوتيك» وشركة التكنولوجيا الحيوية الأمريكية «موديرنا» بيانات في الأيام الأخيرة تُظهر أن لقاحيهما فعالان بنسبة 95 في المئة و94,5 في المئة على التوالي.

وتحت عنوان «اللقاح الصيني ضد كورونا يتجاوز مرحلة الشك ويتجهز للتسويق» أوردت صحيفة «هسبريس» الإلكترونية أن العديد من الإصدارات الطبية الوازنة تشير إلى أن «اللّقاح الصّيني يمكنه أن يشكّل «طفرة» في سباق الدّول للقضاء على فيروس كورونا» مبرزة أنّ «دولاً، مثل روسيا وأمريكا وألمانيا، هي الأخرى تسعى إلى تحقيق هذا الإنجاز العالمي غير المسبوق لصدّ الوباء».

ونقلت عن مجلّة «TOP SANTE» قولها إن «فعالية اللّقاح الصّيني مضمونة، بحيث لم يتعرض أيّ شخص تلقى لقاح كوفيد 19 الصيني المعتمد لتأثيرات سلبية خطيرة».

ودخلت أربعة لقاحات مرشّحة طوّرتها أربعة مختبرات موجودة في الصّين في المرحلة الثالثة. وقالت جويشن وو، مسؤولة في القطاع الصّحي الصّيني، إنها تلقّت هي نفسها لقاحاً تجريبياً في أبريل ولم تشتكِ من أيّة أعراض جانبية.

ونقلت المجلة الطّبية سالفة الذكر تصريحات مقرّبين من إدارة المختبرات الصّينية: «يوجد في الصّين حالياً ثلاثة عشر لقاحاً يخضعون لتجارب إكلينيكية؛ بما في ذلك ثلاثة لقاحات معطلة ولقاح ضد الفيروس الغدي في المرحلة الثالثة من التجارب السريرية».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى