الرئيسيةالسياسةالمجتمع

نقابة: التدريس عن بعد عمق اختلالات التعليم

دعت اللجنة الإدارية الوطنية “للجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي” في دورتها التاسعة إلى توحيد الاحتجاجات والتعبئة لإنجاحها للدفاع عن الحقوق والمكتسبات وكرامة نساء ورجال التعليم وعن التعليم العمومي، كما سجلت تراجعات خطيرة في أداء المنظومة بعد استمرار التدريس عن بعد دون اعتبار للاختلالات الاجتماعية والمجالية.

وجاء في بيان صادر عن الجامعة توصلت “الأهم 24” بنسخة منه ان هاته الاخيرة تندد “بالقمع والتضييق والمنع وتقويض الحريات النقابية والديمقراطية”، وكذا المحاولات الرامية الى تمرير قانون الإضراب او ما وصفته بقانون “تكميم الافواه وقانون النقابات لتصفية الحق في التنظيم النقابي المستقل لينضاف إلى ضعف الحماية الدستورية للحريات النقابية”.

كما استنكرت النقابة المنع  الذي ووجهت به الحركات الاحتجاجية التعليمية والتي وصفته “بالقمع الهمجي”، خصوصا ما تعرض له حاملو الشواهد والزنزانة 10 وأطر الإدارة التربوية والأساتذة المفروض عليهم التعاقد، وكذا بعض الفئات الأخرى كالممرضين والمكفوفين.

وطالبت النقابة كذلك “بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي ورفع المتابعات ضد نساء ورجال التعليم والكف عن استثمار شروط الجائحة للإمعان في التراجعات وتسويغ القمع تحت مختلف اليافطات”، الى جانب إدانتها لما أسمته صفقات الخيانة والغدر التي تبرمها الأنظمة مع (كيان الأبارتايد الصهيوني العنصري)، وكذلك مساندتها للشعب الفلسطيني ونضالات كافة الشعوب المضطهدة عبر العالم.

وطالب البيان بالحوار الاجتماعي “الجاد والمُجدي الحكومي والقطاعي مع الوزارة الوصية” وكذا “الإسراع بتفعيل التزامات الوزارة وتلبية مطالب المساعدين التقنيين والإداريين واطر الإدارة التربوية وحاملي الشواهد وأستاذة التعاقد والزنزانة 10 والدكاترة وأطر التوجيه ومنشطي التربية المدمجين والمقصيين من خارج السلم والمبرزين والمفتشين والعاملين بالتعليم العالي والأطر المشتركة ومربيات ومربيي التعليم الأولي وعمال الحراسة والنظافة والطبخ”.

هذا وجددت الجامعة دعوتها كل أعضائها وسائر الشغيلة التعليمية إلى المشاركة في الاحتجاجات التي سيعلن علنها لاحقا للدفاع عن الحقوق والمكتسبات وكرامة نساء ورجال التعليم وعن التعليم العمومي المجاني.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى