الاقتصادالرئيسية

خبير: الأرقام الرسمية لمعدل البطالة غير حقيقة

قال سعيد بوفريوى، أستاذ المالية العامة بكلية الحقوق، التابعة لجامعة القاضي عياض بمراكش، في تفاعله مع مع ما تقدمت به المندوبية السامية للتخطيط حول معدل البطالة الذي ارتفع بـ3,3 نقطة، ما بين الفصل الثالث من سنة 2019 ونفس الفصل لسنة 2020 انه كان من المتوقع ارتفاع البطالة، كما شكك في الأرقام المقدمة بالنظر الى مؤشرات البطالة في الأوشاط القروية والحضرية.

وقال سعيد بوفريوى في تصريح “للأهم 24” انه كان من المتوقع ارتفاع البطالة، لان المضاعفات الحقيقية للجائحة وللأسف هاته السنة ستعرف تأثيرات حقيقة بالاضافة للسنة الفلاحية الشحيحة، مضيفا أن كل هذه العوامل واخرى ستكون احمالا جديدة على الميزانية العامة التي تعاني في الاصل من عجز بنيوي.

واورد المتحدث أنه إذا كانت الجهود ستنصب على ما هو اجتماعي من ناحية الاقلاع الاقتصادي والحماية الاجتماعية والتغطية الصحية الاجبارية، وكل هذا يشكك في اهتمام الحكومة فيما تم ذكره، ومسألة البطالة متوقعة ومن بين الانعكاسات الاجتماعية سواء اثناء جائحة كورونا وايضا الحالة الاقتصادية والعجز لأسباب وبائية وانسانية وسوء التسيير وعدم الثقة في السياسات العمومية.

وشكك المصدر ذاته في أرقام البطالة التي تقدمها الحكومة معتبرا هاته الاخيرة ارقام مضللة وليست حقيقة، والاحصائيات لا تعكس حقيقة الامر واذا اخذنا مؤشر البطالة سواء في الوسط لحضري او القروي ومقاربة النوع في صفوف النساء والشباب فإننا سنجد ارقام البطالة غير حقيقة، وايضا الاقتصاد غير منظم بالشكل الذي يمكن للمؤشرات ان تعكسه.

وأسترسل بالقول “ان هناك في المغرب ما يسمى بالاقتصاد الغير مهيكل او اقتصاد الظلام وهذا غائب عن الارقام مؤكدا أن هذا لا يعني الحكومة أن هناك مجموعة من الاصناف الغير مهيكلة وتعاني من “بطالة مفنعة” وفق تعبيره، والارقام في ظل ما تم ذكره سيكون اكثر مما تقدمه الحكومة، ومن بين مؤشرات البطالة ما يقع بمدينة مراكش وخصوصا ساحة جامع الفناء وقطاع السياحة وجزء كبير ممن يعانون من البطالة المقنعة غير منخرط في الضمان الاجتماعي، وحتى عندما تم التعويض من صندوق كوفيد لم يتم الأخذ بعين الاعتبار الفئة الغير مسجلة في الضمان الاجتماعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى