الرئيسيةالمجتمع

يونيسيف تختار طفلين مغربيين كيافعين مناصرين لحقوق الطفل

بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الطفل، الذي يوافق العشرين من نوفمبر من كل سنة، أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، فرع المغرب، عن اختيار طفلين مغربيين كيافعين مناصرين لقضايا حقوق الطفل.

يتعلق الأمر بكل من عمر عرشان الشهير بلقب “أصغر طباخ في المغرب”، ومريم أمجون الحائزة على لقب بطلة “تحدي القراءة العربي” لعام 2018.

عمر عرشان أو “الشيف عمر”، طفل في الخامسة عشرة من العمر، تعرف عليه المغاربة في البداية من خلال قناته على يوتيوب وصفحته على فيسبوك اللتين يتابعهما آلاف المعجبين.

شارك عمر في عدة برامج في المغرب وخارجه وسبق له الفوز بجائزة شخصية السنة في مسابقة “ماروك ويب أواردز”، كما سبق أن التقى بالسفير الأميركي السابق في المغرب، دوايت بوش، حيث حضرا معا طبق “الرفيسة” المغربي.

شهرة عمر لا تنبع فقط من موهبته في الطبخ ولكن من شخصيته وقصته الملهمة لكثيرين، لكونه تمكن من تحدي مرضه النادر (الاعتلال العضلي) ليحقق حلمه وليصبح قدوة ونموذجا إيجابيين.

أما مريم أمجون البالغة من العمر 11 عاما، فقد اشتهرت سنة 2018 عقب مشاركتها وفوزها بالنسخة الثالثة من مسابقة “تحدي القراءة العربي” التي تنظم في الإمارات العربية المتحدة.

ونجحت مريم في الوصول إلى المرحلة النهائية من المسابقة إلى جانب أربعة مشتركين آخرين وكانت حينها أصغرهم، حيث أثارت الإعجاب وخطفت الأنظار بجوابها على آخر سؤال للجنة التحكيم الذي تمحور حول أهمية القراءة التي وصفتها بـ”مستشفى العقول”.

وتم تتويج مريم بلقب المسابقة التي تشهد مشاركة ملايين الطلاب والطالبات، وهو ما أسعد كثيرا من المغاربة الذين حرص بعضهم على المشاركة في استقبالها في المطار بعد عودتها من الإمارات.

المصدر: أصوات مغاربية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى