الرئيسيةالسياسة

في تدخل سافر… مسؤول جزائري يهاجم عملية الكركرات

عكس معظم الدول العربية والإفريقية والإسلامية، التي عبرت عن تأييدها للوحدة الترابية المغربية، في ظل التطورات التي شهدها معبر الكركرات، بعد غلق المعبر من طرف عناصر إنفصالية، خرجت الجزائر لتجدد عداءها للمغرب، وتدخلها في شؤونه الداخلية، عبر مناقشة برلمانها لتطورات الكركرات.

وقال رئيس البرلمان الجزائري، سليمان شنين، إن “العملية العسكرية للجيش المغربي في منطقة الكركارات في الصحراء الغربية انتهاك لوقف إطلاق النار، الموقع مع الجمهورية الصحراوية (الوهمية) عام1991”.

وأردف المسؤول الجزائري، أن الأمم المتحدة يجب أن تتدخل في المنطقة، وقال: “أصبح من الضروري، والمستعجل على الأمم المتحدة تحمل مسؤولياتها القانونية، والأخلاقية لحماية الشعب الصحراوي، وحماية موارده الاقتصادية، والدفع بمسار الحل من خلال الاستئناف الفعلي للمحادثات السياسية بين الطرفين من أجل تفعيل حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره، وتحديد مستقبله على أرضه، كما تقره كل اللوائح، والقرارات الأممية، والاتحاد الإفريقي ذات الصلة”.

وتابع شنين، في بيان له، أصدره، أمس الأحد، أن جلسة البرلمان تطرقت إلى العملية العسكرية للمغرب في الكركارات، واصفا العملية بالمغربية بأنها “تعد واضح” على اتفاق وقف إطلاق النار، الذي يربطها مع “جبهة البوليساريو”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى