الرئيسيةالسياسة

عزاوي: قيادة “البام” تشتغل خارج القانون

لازال حزب الأصالة والمعاصرة، يعيش على وقع شد وجذب، بين القيادة الحالية التي يمثلها عبد اللطيف وهبي، الأمين العام للحزب، وعدد من الأصوات المعارضة، منهم قيادات وبرلمانيون، إذ وجه أزيد من 1700 عضو بـ”البام”، عريضة إلى فاطمة الزهراء المنصوري، رئيس المجلس الوطني، تطالب بنشر لائحة اسمية لأعضاء المجلس الوطني وعقد أشغاله وانتخاب قيادة المكتب السياسي المؤجلة منذ أشغال مؤتمر الجديدة.

وفي هذا الصدد، قالت إبتسام عزاوي، برلمانية وقيادية في الحركة التصحيحية “لامحيد”، بالأصالة والمعاصرة، في تصريح لموقع “الأهم 24″، إنه مباشرة بعد المؤتمر الرابع، وبعد عدة قرارات غير صائبة للقيادة الحالية، برزت عدد من الحركات النضالية داخل الحزب من بينها الحركة التصحيحية لا ميحد.

وأضاف عزاوي، أن العريضة لها مطلبين إثنين، وقع عليها أزيد 1700 من أعضاء فيهم نواب برلمانيون ومنتخبون ومغاربة العالم وأعضاء المجلس الوطني، مضيفة أن هذه العريضة لها مطلبين فقط، هما: نشر لائحة اعضاء مجلس الوطني وعقد دورته.

وأوضحت المتحدثة أن نشر لائحة برلمان “البام”، هو أمر ينص عليه مقتضى في نظام الداخلي وجميع الأحزاب تنشر لائحة أعضاء مجلسها الوطني، معتبرا أن ذلك يشكل سابقة حزبية ونحن في سنة 2020، مشيرة إلى أن القيادة الحالية بزعامة عبد اللطيف وهبي، تمتنع منذ 8 فبراير 2020 عن نشر هذه اللائحة ونتساءل هن الأسباب.

وأردفت عزاوي، أن المطلب الثاني للعريضة، يتجلى في عقد دورة المجلس الوطني لاستكمال هيكلة أجهزة الحزب وإنتخاب مكتب سياسي، مضيفة: “واليوم الحزب يشتغل خارج القانون، وهذا أمر خطير جدا ولا يمكن أن أكون كبرلمانية، بإسم البام، أساهم في تجديد تشريعات البرلمان، وأرى خرقا للقانون في حزبي وألتزم الصمت.

وتابعت المتحدثة: “جائحة كورونا ليست عذر يمنع عقد المجحلس الوطني، فجميع الاحزاب الكبرى عقد مجالسها عن بعد، بل هناك حزب عقد مؤتمرا إستثنائيا عن بعد، وزادت: المسألة ممكنة جدا وضرورية لتصحيح الإختلالات الحالية لأن كل القرارات التي إتخذتها القيادة الحالية هي خارج القانون أو خاطئة، وتعبر عن إرادة فردية مزاجية بدل ان تعبر عن طموحات أعضاء الأصالة والمعاصرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى