السياسة

فيدرالية اليسار ببوزنيقة تستنكر إحتلال الملك العمومي البحري

إعتبرت الهيئة المحلية لفيدرالية اليسار الديمقراطي ببوزنيقة، أن تدهور الأوضاع بالإقليم هو نتيجة لمنظور السلطة السياسية التي كانت تعتبره مجالا أخضر صالح للرعي والقنص والإستجمام فقط وهو نتيجة كذلك لسنين طويلة من الفساد ونهب خيراته من طرف لوبيات الفساد وكل المجالس التي تعاقبت على تسسير الشأن العام المحلي وبحماية من طرف مختلف السلطات المحلية.

وإستنكرت الهيئة المحلية للفيدرالية، في بيان لها، تدهور الوضع البيئي ببوزنيقة ومايتعرض له من تدمير وتخريب سواء تعلق الأمر بالتوسع العمراني العشوائي المتمثل في الهجمة الشرسة لمافيا العقار التي حولت المدينة إلى صناديق إسمنتية تنعدم فيها شروط السلامة الصحية وفي خرق سافر ومستمر لتصاميم التهيئة من طرف تحالف المسؤولين المحليين والإقليميين أو ما تتعرض له الثروة الغابوية من إهمال وتفويت لجمعيات الصيد ولوبيات العقار التي غيرت غابة شاطئ الداهومي إلى فيلات وفنادق فاخرة ، أو ماتلحقه مقالع الأحجار من أضرار بليغة في المجال الفلاحي والزراعي والغطاء النباتي وتخريب للطرقات بالشاحنات التي لا تحترم الحمول القانونية وإصابة الساكنة بأمراض فتاكة كالربو وغيره .

وعبرت عن شجبها، لإستمرار في إحتلال الملك العمومي البحري ( شاطئ بوزنيقة ، الداهومي ..) والذي يفوت على المدينة فرص كبيرة للتنمية المحلية، رافضة لقرار الإغلاق النهائي للسوق الأسبوعي من طرف المجل الجماعي ، الذي أدى إلى الإرتفاع الملاحظ لأثمن الخضر والفواكه واللحوم والدجاج وغيرها من المواد الإستهلاكية الأساسية ، ولهذا نطالب المسؤولين بالتدخل لوضع حد للتلاعبات والمضاربات التي تضرب في العمق القدرة الشرائية للمواطنين .

سجل المصدر، ضعف الخدمات الصحية بالمدينة ( مستوصف ل 35 ألف نسمة ) وندعوا الحكومة المغربية لتحمل مسؤوليتها الكاملة في توفير خدمات صحية عمومية لائقة تضمن الكرامة لعموم المواطنات والمواطنين بالمدينة .

وأشار المصدر، إلى ما آل إليه ملف النقل العمومي الحضري من تهالك أسطول الحافلات وعدم إحترام الشركة لدفتر التحملات وندعوا في هذا الصدد السلطات الإقليمية إلى تحمل مسؤوليتها الكاملة والتدخل للحد من هذا الوضع المهدد لسلامة المواطنين ، مطالبا بتجديد أسطول الحافلات بما يضمن معه سلامة وكرامة المواطنات والمواطنين ،داعيا إلى توقف قطارات الخطوط بمحطة القطار المدينة لتمكين الساكنة بشكل عام والطلبة بشكل خاص من خدمات النقل على مستوى القطارات.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى