الرئيسيةالسياسة

الجامعي يكشف خبايا التحرك العسكري المغربي في الكركرات

وصف المحلل السياسي، خالد الجامعي، التحرك الميداني الذي أعلن عنه المغرب، بإنشاء طوق أمني بمعبر الكركرات لضمان تدفق البضائع والأشخاص، للحد من مناوشات الإنفصاليين، بأنه “موقف رزين وحكيم.

وقال الجامعي في تصريح لموقع “الأهم 24″، إن موقف المغرب رزين وحكيم، ويتماشى وضرورة الدفاع عن حدودنا، مضيفا أن البيان وزارة الخارجية والجيش المغربي، يدل على ان المغرب يتجنب اي تصعيد عسكري مع الجزائر، لأن البيان هو رسالة للجزائر وليست رسالة للبوليساريو، وكانه يقول لها أنا لا أخاف الصعاب ولا أريد حربا”.

وإعتبر المحلل السياسي، أن المغرب بهذه الخطوات يحاول ان تبقى علاقته معها مستقرة على حالها، مردفا أنه على النطاق الدولي فموقف المغرب سليم لانه يجعل الدول العظمى تحبذ هذا الموقف في ظل وضع دولي خطير
لأنه يعطي تطمينات للدول الكبرى.

وأجاب الجامعي، على سؤال “الأهم24″، حول ما إن كان تحرك المغرب قد يجابه بتهور الإنفصاليين، قائلا: “لا يمكن أن تندلع حرب لأن الجزائر تتخبط في مشاكل داخلية، ورئيسها مريض في مشفى بألمانيا، ما يعني أنه حتى من ناحية القيادة لا يمكن إتخاد قرار الحرب.

وتابع المتحدث أنه لا يمكن للمغرب والجزائر الدخول في حرب دون موافقة امريكية وفرنسية وروسية.

ويشار إلى أن القيادة العامة للقوات المسلحة الملكية، أعلنت، اليوم الجمعة، أن القوات المسلحة الملكية قامت، ليلة الخميس-الجمعة، بوضع حزام أمني من أجل تأمين تدفق السلع والأفراد عبر المنطقة العازلة للكركرات.

وأوضح بلاغ للقيادة العامة للقوات المسلحة الملكية أن “هذا القرار جاء إثر الحصار الذي قام به نحو ستين شخصا تحت إشراف عناصر مسلحة من البوليساريو بمحور الطريق الذي يقطع المنطقة العازلة بالكركرات، ويربط المملكة المغربية بالجمهورية الإسلامية الموريتانية، وتحريم حق المرور”.

وأكد بلاغ الجيش المغربي أن هذه العملية غير الهجومية وبدون أي نية قتالية، تتم حسب قواعد الالتزام الواضحة التي تقتضي تجنب أي اتصال بالأشخاص المدنيين واللجوء إلى استعمال الأسلحة فقط في حالة الدفاع عن النفس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى