الاقتصادالرئيسية

بوفريوى: الإتحاد الأروربي أضر بإقتصاد المغرب

قالت منظمة أوكسفام في تقرير لها، إن السياسات التجارية غير العادلة وغير المتسقة والمزدوجة التي يتبعها الاتحاد الأوروبي فيالمغرب قد ساهمت في فقدان الوظائف، واستنزاف العقول، والتأثيرات السلبية الساحقة على أولئك الذين لا يستطيعون تحمل تكاليفها.

وفي هذا الصدد، إعتبر سعيد بوفريوى، أستاذ المالية العامة، بكلية الحقوق بجامعة القاضي عياض، بمراكش، أن هذا الوضع التي شخصته منظمة أوكسفام، ترجع أسبابه إلى علاقة المغرب بالإتحاد الأوروبي، والتي تتسم بشكل من أشكال التبعية والإستعمار الذي خرج من الباب ودخل من النافذة.

وأكد بوفريوى، في تصريح “للأهم 24″، على أن حتى توجيهات الإقتصادية التي يقدمها الإتحاد للأووروبي للمغرب، تضر به بشكل كبير، مثلا مخطط المغرب الأخضر الذي وضعت دول الإتحاد توجهاته، إستنزف الثروات المائية لأنهم فرضوا على المغرب أن يزرع فواكه وخضراوات تستنزف المياه، ما نتج عنه جفاف عدد من المناطق ك زاكورة وغيرها.

وأردف الأستاذ الباحث، أن جميع الشراكات التجارية التي يبرمها المغرب يخسر فيها، سواء مع الإتحاد الأروبي أو أمريكا، أو تركيا، أو الإتفاقيات ثنائية الأطراف، مشددا على أن الدولة التي لا تملك قرارها المالي لا تملك سيادتها، ونحن فاقدين لسيادتنا بسبب المديونية وإبتزازات قضية الصحراء وشراء المواقف، كلها جعلتنا خاسرين في كل الإتفاقيات التجارية.

ودعا المتحدث إلى أخذ العبرة من الدول التي استغنت عن القروض ورهن سيادتها، حيث أن فرصة النموذج التنموي ان كان عملا حقيقيا، فانه مرعاة علاقتنا بالخارج والكف عن سياسة القروض الممنهجة وتشجع المنتجات الفلاحية والصناعية الوطنية، ومراجعة جميع الإتفاقيات، وتشجيع المقاولات الصغرى ليس بالتمويل فقط، بل بتوفير مناخ إقتصادي شفاف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى