الرئيسيةالمجتمع

قضاة المغرب ينتفضون

خلفت إحالة المجلس الأعلى للسلطة القضائية لأربعة القضاة على المجلس التأديبي، بسبب تدوينات نشروها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، قبل أزيد من سنتين، حالة استنفار في الجسم القضائي.

ودعا نادي قضاة المغرب إلى عقد اجتماع لمكتبه التنفيذي بعد غد الجمعة لمناقشة موضوع الاستماع إلى القضاة على خلفية تدويناتهم في ارتباطه بممارسة القضاة لحرية التعبير وحرية العمل الجمعوي المكفولين دستورا وقانونا.

وقال عبد اللطيف الشنتوف، رئيس نادي قضاة المغرب، في تدوينة له، أن المعنيين بقرار الإحالة على المجلس التأديبي، هم نفسهم الذين كانوا موضوع استماع إليهم منذ سنتين، ويتعلق الأمر بكل من القضاة، عبد الرزاق الجباري، وعفيف البقالي، وإدريس معطلا، وفتح الله الحمداني.

وعبر عدد من القضاة، عن غضبهم واستنكارهم من قرار المجلس الأعلى للسلطة القضائية، مؤكدين أنهم لن يقفوا مكتوفي الأيدي، وسيدافعون عن حقهم في التعبير الذي يكفله لهم الدستور، مشيرين إلى أن واجب التحفظ استثناء لا يمكن التوسع فيه حتى لا يلغي الحق في حرية التعبير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى