الرئيسيةالسياسةالعالمدولي

عصيد: ترامب جلب مكاسب للمواطن الأمريكي

قال الباحث والأستاذ أحمد عصيد  بشأن الرئيس الجديد للولايات المتحدة الأمريكية “جو بايدن”، أنه من الصعب القول بانه يتم تغيير السياسة الامريكية مع تغيير الرأساء لأنه ثبت انطلاقا من التجارب السابقة ان السياسة الامريكية لا يحددها الرئيس شخصيا و توجهاته، في حين تحددها اطراف عدة منها المؤسسة العسكرية و الشركات العظمى و المؤسسات المالية ناهيك عن اللوبيات خصوصا اللوبي اليهودي و لوبي العائلات الكبرى هؤلاء هم المؤثرون الحقيقيون في السياسة الامريكية.

وأضاف في تصريحه للأهم 24 أنه من العبث الاعتقاد بان رئيس معين سيحقق شيء لم يحققه الرئيس الأسبق مادامت التوجهات الكبرى محددة من خلال الأطراف سالفة الذكر، موضحا انه لا يمكن لأي رئيس امريكي الا ان يكون مع الشركات وضد البيئة وحتى في القضية الفلسطينية لا يمكن لأي رئيس ان يكون ضد إسرائيل و ضد اللوبي اليهودي.

كما استبعد “احمد عصيد” أن يكون رئيس امريكا الجديد “حو بادين” مساندا لدول شمال افريقيا والشرط لاوسط التي لا تساند امريكا وتخدم مصالحها، مشددا على كون الرهانات الكبرى لامريكا لا تتعلق بشخص الرئيس الجديد بل بالتوجه حسب المصالح خاصة في السياسة الخارجية .

هذا وضحد “عصيد” الفكرة القائلة ان اليمين المتطرف يتراجع فهو لم يسجل التغيرات الأخيرة فنحن اليوم نخشى حتى في فرنسا ان يزداد نفوذه بسبب الاعمال الإرهابية، وربما تراجع ترامب يعود الى شخصه اكثر مما يعود الى الموقف من اليمين المتطرف، وفق تعبير الباحث.

وختم عصيد قوله ان الرئيس السابق كان يتعرض للهجوم والمعارضة ليس بسبب سياساته بالقدر الذي كان بسبب شخصه وتصريحاته لان لها تأثير سلبي على الكثير من التنظيمات أما سياسته فقد جلبت الكثير من المكاسب بالنسبة للمواطن الامريكي، وان كانت سياسته الخارجية أكثر مما تثير التوتر والصراع اكثر ما تثير التعاون و الاستفادة من إمكانيات بلدان مختلفة”حسب ذات المصدر”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى