الرئيسيةالسياسةالمجتمع

هيئة تنتقد الارتجالية في الدخول الجامعي

عبرت منظمة التجديد الطلابي عن قلقها تجاه التأخر في اعلان الدولة عن المنهجية المعتمدة لتدبير الموسم الجامعي للتعليم العالي، وادانت حرمان طلبة جهة درعة تافيلالت من التسجيل خارج جراب الجهة، فضلا عن تأخر المنح الجامعية وفرض روسم التسجيل ببعض الجامعات المغربية.

هذا وقالت منظمة التجديد الطلابي في بيان لها توصل “الأهم 24” بنسخة منه، انها ترفض فرض رسوم التسجيل في بعض المؤسات الجامعية “الرباط، الدار البيضاء”، الأمر الذي اعتبرته “محاولة للزحف على مبدأ مجانية التعليم” والتي قالت انه لا يمكن التنازل عليه”، كما سجلت تخوفها تجاه  تأخر صرف المنح الجامعية في ظل  الظروف الصعبة التي يم منها الطلبة والتي تستوجب صرف المنح في أقرب وقت.

واستنكر البلاغ حرمان عد من طلبة جهة درعة تافيلالت من التسجيل بكلية الشريعة والقانون بفاس (ذات استقطاب وطني) بحجة مراعاة التوزيع الجغرافي.

كما نبه البلاغ الى حرمان عدد كبير من الطلبة من ولوج بعض الشعب “شعبة الرياضيات في بعض كليات العلوم، شعبة الانجليزية بالجديدة، الطلبة الحاملون لباكالوريا حرة، الطلبة الحاملون لبكالوريا ما قبل 2020″، معتبرة هاته الخطوة “خطوة غير مسبوقة تتنافى وطبيعة الكليات ذات الاستقطاب المفتوح وتتعارض مع دعوى الوزارة بالسعي لتوفير مقعد بيداغوجي لكل حامل لشهادة البكالوريا وفق اختياراته ورغباته و مشروعه الشخصي”.

وولفتت “أوريما”  الى التأخر في الإعلان عن المنهجية المعتمدة لتدبير الموسم الجامعي بمختلف مؤسسات التعليم العالي العمومي، مضيفة انه تم الإعلان سابقا عن موعد  استئناف الدراسة بعض المدارس والجامعات الخاصة، وهذا حسب ذات المنظمة أمر يدعو إلى التساؤل عن حقيقة حرص الوزارة على ترسيخ مبدأ الإنصاف وتكافؤ الفرص بين عموم الطلبة” وفق البلاغ.

وقالت الهيأة أن اعتماد التدريس عن بعد في بعض المؤسسات التي يتطلب التكوين فيها الالتزام الحضوري أمرا يهدد جودة التكوين بهذه المؤسسات، فضلا عن صعوبة التدريس عن بعد للعديد من الطلبة الذين لا يتوفرون على الإمكانيات اللازمة، مشيرا الى ان مؤسسات أخرى نظام التناوب “حضوري – عن بعد” “بطريقة ملتبسة ودون الاحتكام إلى منطق واضح، ولم يتم الاحتكام إلى طبيعة المادة وإمكانية تدريسها عن بعد”.

ودقت ناقوس الخطر حول معاناة الطلبة والطالبات مع استمرار إغلاق الأحياء الجامعية، وغياب تصور لإعادة فتحها، مع استحالة الكراء في ظل الظروف الراهنة

ودعا البيان الجهات الوصية إلى إيجاد حلول تراعي ظروف الطلبة المادية، مع الحرص على احترام التدابير الوقائية، خصوصا وأن عددا كبيرا من الطلبة الذين استأنفوا الدراسة لا يجدون غرفا تؤويهم، في مقابل ذلك فتحت الأحياء الجامعية الخاصة فتحت في وجه قاطنيها.

 

وفيما يخص طلبة الماستر والدكتوره ترى الهيأة ان الإعلان عن مباريات ولوج سلكي الماستر والدكتوراه يعرف نوعا من العشوائية ففي الوقت الذي لم يحصل فيه الطلبة على شواهد النجاح ثم الاعلان فتح ابواب التسجيل في مراكز البحث الخاصة بالماستر والدكتوره، واستغلت المنظمة الفرصة لدعوة الإدارات الجامعية إلى التعجيل بإصدار شواهد الإجازة والماستر، مع تحديد وقت زمني معقول للتسجيل واجتياز مباريات سلكي الماستر والدكتوراه بالكيفية التي تضمن تكافؤ الفرص.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى