الرئيسيةالسياسة

هيآت تدعوا لإطلاق سراح الريسوني ووقف حملات التشهير

أصدرت هيآت حزبية وحقوقية نداء القصر الكبير من أجل اطلاق صراح الصحفي سليمان الريسوني، “وكافة معتقلي الرأي بالمغرب”، واستنركت ما اسمته استمرار اعتقال سليمان الريسوني، وطالبت بإطلاح سراحه فورا ووقف حملة التشهير التي تطاله.

وذكر بلاغ توصل منبرنا بنسخة منه أن اعتقال سليمان الريسوني اعتقالا  تعسفيا تشوبه خرقات واضحة من تشهير وتتبع لأطوار اعتقاله بناء على تهمة اعتداء جنسي بناء على تدوينة بهوية مفترضة تتحدث عن احداث يفترض أنها حصلت تعود لسنتين خلت.

هذا وتؤكد لجنة القصر الكبير في بيانها على حق الريسوني في محاكمةعادلة وتمتيعه بكافة حقوقه، ووقف حملة التشهير والتي يتعرض لها، مطالبة  السلطات بإخلاء سبيله عاجلا.

واضاف البلاغ ان استمرار اعتقال الصحفي سليمان الريسوني منذ 22 ماي 2020 ، و لمدة فاقت 5 أشهر ، “يعتبر اعتقالا تحكميا ومسا خطيرا بالحق في المحاكمة العادلة”، مضيفا ان هذا الأخير من حقه في أن يمثل حرا أمام القضاء وأن تنظر قضيته في أجل معقول.

هذا وقال البلاغ أن ما يؤكد الأبعاد السياسية لقضية الصحفي سليمان الريسوني هو الرفض الدائم لملتمسات السراح المتكررة المقدمة من طرف دفاعه، بالرغم من توفره على كافة ضمانات الحضور حسب ذات البلاغ، مؤكدا على خلو ملفه من أي سبب من الأسباب التي توجب استمرار اعتقاله والمنصوص عليها بقانون المسطرة الجنائية.

ويذكر ان لجنة القصر الكبير للتضامن مع الصحفي سليمان الريسوني وكافة معتقلي الراي و التعبير  عقدت اجتماعها يومه الجمعة 23 امن الشهر الجاري بمقر الكونفدرالية الديموقراطية للشغل بذات المدينة حضرته إطارات سياسية يسارية ومدنية وحقوقية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى