الرئيسيةالسياسةالعالمدولي

بلكبير: ماكرون يقود مخططا أشرفت عليه الفاتيكان

يعتزم وزير الخارجية الفرنسي “جان إيف لودريان” القيام بزيارة عمل إلى المغرب يوم 9 نونبر من الشهر الجاري، وتأتي هذه الزيارة في اطار مناقشة ملفات الأمن والهجرة  والاهتمام المشترك مع وزير الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة.

وفي تعليق له قال المحلل السياسي عبد الصمد بلكبير أن “حديث الهجرة والقضايا المرتبطة بها” مخطط غربي وليس فرنسي فقط بل هو قرار بعد دراسات متعددة اشرفت عليها الفاتيكان، مضيفا انه منذ حوالي سنة خرجت الفاتيكان بقرار الزمت به كافة الدول الاوروبية لان انشغال الامريكان بالاسلام السياسي جعل الاسلام العادي ينتشر انتشار كبيرا في اوروبا وهذا خطأ استراتيجي لان الاسلام السياسي في الجنوب يمكن مواجهاته عسكريا او عن طريق التدخل في المجتمع في حين انتشار الاسلام العادي في اوروبا لا يمكن مواجهته بنفس الطرق، اذن يجب التحضير لمواجهة الاسلام الديني العادي في اوروبا.

وأوضح عبد الصمد بلكبير المخطط يراهن على تعبئة الدولة للمجتمع بكل اطيافه سواء كانوا مسيحيين او يهود لبراليين او اشتراكيين او ماسونيين وغيرها من التوجهات، تعبئة شامة لمواجهة الاسلام المدني العادي على جميع الاصعدة الشارع والجمعيات والمؤسسات والمساجد والاعلام.

واعتبر ماكرون ومن معه بدأوا المخطط فيما ستلتحق بهم باقي الدول، وبالتالي المخطط كبير وليس فرنسي فقط وذو استراتيجية ممتدة وان طرد ما أسموهم متطرفون ليست الا لحظة عابرة سلتحقها لحظات اخرى، مشددا عى ان موقف المغرب وهو موقف جيد يبين ان الدولة وكل اطرفها ضد هاد الاستراتيجية ذات طبيعة سياسة التي اعتبرها “مظهر من مظاهر الاستعمار الجديد الذي سيمتحن في الجميع من الدول الاسلامية”.

يذكر أن قضية الهجرة أصبحت الشغال الشغال للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بعد الأحداث الاخيرة والتي خلفت ضحايا وردود افعال واعادت نقاش المهاجرين الى الواجهة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى