الاقتصادالرئيسية

أقصبي: إنهم يبيعون ما تبقى من الملك العمومي

قال الخبير الإقتصادي، نجيب أقصبي، إن الدولة في ذائقة مالية كبرى، لذلك فإنهم يبيعون ما تبقى من الملك العمومي لهذه البلاد، ومثلها مثل المفلس الذي يبيع أتاث منزله، بل هنا إثقال من يبيع تلفازه وتلاجته، ومن جهة يثقلون البلد بديون جديدة”

واضاف أقصبي، في تصريح لـ”الأهم24″، أن خوصصة بعض المؤسسات العمومية، تكلموا عنها فيه السنوات الماضية ولم يطبقوها، وعوض ان يتم القيام بالإصلاحات الداخلية الضرورية وعلى رأسها الإصلاح الضريبي الحقيقي على إعتبار أنه هو الكفيل بأن يدر إمكانية مالية ذاتية حقيقية لكن للأسف، ليست هناك ارادة سياسية”

وأكد الخبير الإقتصادي، على أن إثارة موضوع الخوصصة، هو للتغطية على المشاكل الحقيقية، موضحا أن ما يسمى بـ”الحاجة للتمويل” تصل الى 151 مليار في مشروع قانون المالية لسنة 2021، متسائلا: شحال غادي تجيب لهم هذه الخوصصة 5 مليار أو 10 مليار؟، مردفا: إذن سيتجهون نحو إقتراض 107 مليار.

وتابع المتحدث: “رغم هذه الديون الجديدة فإن موارد “الحاجة للتمويل”، ستبقى عاجزة بمعدل 44 مليار، معتبرا أنه مادامت ليست هناك إرادة سياسية للقيام باصلاح ضريبي حقيقي، لتحسين المداخيل، ولا إرادة لإستعمال امكانية تدخل بنك المغرب ليمد الدولة بإمكانيات نقدية.

“الفضحية هي أن مشروع قانون المالية لن تجد فيه لمحة واحدة عن الإصلاح الضريبي، في حين ان وزير المالية، محمد بنشعبون، صرح في 2019 انه إختار 10 اجراء ات يتضمنها القانون الاطار الضريبي، وكان من المفروض أن يتم التنصيص على هذه الإصلاحات الضريبية في قانون مالية سنة 2020، لكن لا شيء وقع، إلى اليوم، متسائلا: “هل هذه الحكومة يمكن ان تعطيها حد أذنى من المصداقية؟.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى