الرئيسيةالرياضةمنوعات

في غياب رونالدو .. ميسي يُسقط يوفنتوس بثنائية مقنعة

استعاد برشلونة توازنه بعد هزيمته أمام ريال مدريد في كلاسيكو السبت الماضي، بإسقاط يوفنتوس في عقر داره “يوفنتوس آرينا” بهدفين دون رد، في قمة مواجهات المرحلة الثانية لدوري مجموعات أبطال أوروبا، ولحساب المجموعة السابعة، التي تضم معهما دينامو كييف الأوكراني وفرينكفاروزي المجري.

افتتح العملاق الكاتالوني باب التسجيل بعد مرور ربع ساعة فقط، عن طريق هجمة منظمة، انتهت بتمريرة للخالي من الرقابة عثمان ديمبيلي، ليطلق تصويبة صاروخية، اكتفى الحارس البولندي فوتيشخ تشيزني بمتابعتها وهي تحتضن شباكه، وتبعه مواطنه أنطوان غريزمان، بمحاولة أخرى، انتهت بتسديدة غير متقنة، مرت بمحاذاة القائم الأيسر بقليل.

وجاء الرد الإيطالي، بتمريرة في العمق، على إثرها انفرد ألفارو موراتا بالحارس نيتو وجها لوجه، ليسدد كرة ارتدت من يد الحارس، ومن ثم تابعها في المرمى، لكن الحكم رفض احتساب الهدف، بداعي التسلل ولمسة اليد على صاحب الهدف، وبعدها بدقائق، ألغى هدفا آخرا، لمهاجم ريال مدريد الأسبق، وأيضا بداعي التسلل قبل تحويل عرضية الكولومبي خوان كوادرادو في المرمى.

ودخل موراتا التاريخ، بإلغاء الهدف الثالث الهاتريك مع بداية الشوط الثاني، لوقوعه في مصيدة التسلل قبل إرسال عرضية كوادرادو، في المقابل أهدر ليونيل ميسي فرصة داخل منطقة الجزاء، بتصويبة قوية، مرت بجوار القائم الأيمن بقليل.

وفي الوقت الذي اعتقد فيه الجميع أن المباراة في طريقها للانتهاء بهدف نظيف، قام الحكم باحتساب ركلة جزاء لمصلحة برشلونة بعد إعاقة أنسو فاتي داخل منطقة الجزاء من قبل فيديريكو بيرنارديسكي، ليسجل منها البرغوث هدف خطف الثلاث نقاط، في غياب الغريم التقليدي كريستيانو رونالدو، الذي تعافى من كورونا بعد فوات الأوان.

بهذه النتيجة، يكون برشلونة قد تصدر المجموعة بالعلامة الكاملة في أول مباراتين، فيما ظل يوفنتوس في المرتبة الثانية بتوقف رصيده عند ثلاث نقاط، بفارق نقطتين عن كييف وفرينكفاروزي، بعد تعادلهما في نفس التوقيت بهدفين لمثلهما.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى