الاقتصادالرئيسية

النفط يواصل خسائره بفعل تجدد الإغلاقات

تراجعت أسعار النفط أربعة في المئة الخميس إلى أدنى مستوياتها منذ منتصف يونيو، مواصلة خسائرها بعد انخفاض حاد في الجلسة السابقة بفعل التداعيات المحتملة لإعادة فرض إغلاقات مكافحة فيروس كورونا على طلب الخام.

وبحلول الساعة 10:29 بتوقيت غرينتش، كانت العقود الآجلة لخام برنت تسليم ديسمبر منخفضة 1.52 دولار بما يعادل 3.9 في المئة إلى 37.60 دولار للبرميل. وفقد عقد يناير الأنشط 1.48 دولار ليسجل 38.16 دولار.

ونزلت عقود الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط 1.52 دولار أو 4.1 في المئة إلى 35.87 دولارا.

كان كلا العقدين هوى أكثر من خمسة في المئة الأربعاء.

ووسط تزايد إصابات كوفيد-19 في أوروبا، فرضت فرنسا لزوم المنازل من غد الجمعة إلا للأنشطة الضرورية، في حين ستغلق ألمانيا الحانات والمطاعم والمسارح من الثاني من نوفمبر إلى نهاية الشهر.

وقال ستيفن إينس، كبير إستراتيجيي السوق العالمية في أكسي: “في الوقت الذي تغذي فيه الإغلاقات المخاوف حيال الطلب في أنحاء أوروبا، تأخذ توقعات الخام للمدى القريب في التدهور”.

وستراقب منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها تدهور توقعات الطلب عن كثب.

تعتزم أوبك وحلفاؤها، فيما يعرف بمجموعة “أوبك+” تقليص تخفيضات الإنتاج في يناير/ كانون الثاني 2021 من 7.7 مليون برميل يوميا حاليا إلى 5.7 مليون برميل يوميا.

وقال كومرتس بنك: “من المستبعد على نحو متزايد رفع إنتاج النفط من يناير/ كانون الثاني.. بدلا من ذلك، ستحتاج أوبك وحلفاؤها لمزيد من تخفيضات الإنتاج، نظرا لحالة الضعف التي تعتري توقعات الطلب”.

تجتمع “أوبك+” في 30 نوفمبر/ تشرين الثاني وأول ديسمبر/ كانون الأول للبت في سياسة الإنتاج.

تتأثر المعنويات أيضا بزيادة إنتاج النفط الليبي. ويتوقع عضو أوبك الوصول بالإنتاج إلى مليون برميل يوميا خلال الأسابيع القادمة، وهو ما سيكون ضعفيْ المستويات في وقت سابق من الشهر الحالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى