تحركت مجموعة من الناشطات المدنيات، في إطار قافلة تضامنية نظمتها “مجموعة شابات من أجل الديمقراطية” بشراكة مع الإئتلاف المدني للجبل، نهاية الأسبوع الماضي، نحو جماعة المرس التابعة ترابيا لإقليم بولمان، من اجل تسليط الضوء على “الحراك النسائي” بالمنطقة من أجل الحق في الصحة.

وقامت مجموعة شبابت من أجل الديمقراطية، بتنظيم قافلة تضامنية مع نساء المنطقة، نهاية الأسبوع الماضي والتي أطلقت عليها إسم الشاعرة الأمازيغية، إيطو تزلماضت، تكريماً لها وللأدوار التاريخية التي قامت بها خلال مرحلة محاربة الاستعمار.

وعقدت “مجموعة شابات” لقاءات مع النساء والساكنة في المنطقة، مسلطةً الضوء على مسار  احتجاجات استمرت منذ 2016 عندما خرجت الساكنة تطالب بطبيب للمستوصف الصغير بالبلدة، حيث كان على النساء أن ينتقلن من أجل الولادة إلى بولمان، وهي تبعد بعشرات الكلمترات، كما أن الحادث الذي كان ضحيته شابين ولم تصل سيارة الإسعاف من أجل نقلهما إلى المستشفى حتى مرت ساعات، أجج من الاحتجاج، حسب مصادر حقوقية.

وتستمر معاناة النساء خصوصاً، في غياب دار للولادة، ورغم محاولات الوساطة التي يقوم بها بعض أطراف المجتمع المدني في المنطقة من أجل حلّ هذه المشكلة إلاّ أن السلطات المعنية لم تستجب لهذه المطالب الضرورية بالنسبة للساكة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *