اهتزت مدينة أبي الجعد على وقع إنقطاع أخبار عدد من أبناءها ركبوا أمواج البجر نحو جزر الكناري.

وفي هذا الصدد، قال الحزب الاشتراكي الموحد فرع أبي الجعد، إنه يتابع بقلق شديد انقطاع أخبار مجموعة من شابات وشباب مدينة أبي الجعد، الذين ركبوا قبل أكثر من أسبوعين قوارب الموت انطلاقا من مدينة الداخلة، في محاولة للعبور لجزر الكناري بحثا عن لقمة العيش.

وعبر الحزب الاشتراكي الموحد عن مساندته لعائلات المفقودين، ومشاركتهم قلقهم وخوفهم على مصير بناتهم وأبنائهم، داعيا السلطات إلى التحرك السريع من أجل الكشف عن مصير المفقودين وعدم ترك الأسر ضحية للإشاعات والأخبار الكاذبة.

وطالب الحزب بوضع حد لنشاط مافيات المتاجرة بالبشر التي تستغل يأس الشباب، وهو نتيجة حتمية لاختيارات سياسية فاشلة كرست الريع والتوزيع غير العادل للثروات، فكان من نتائجها تفشي البطالة والفقر والهشاشة.

ونبه الإشتراكي الموحد، إلى أن المدينة ستعرف مزيدا من المآسي في غياب عدالة مجالية، تضمن لها الاستفادة من فرص تنمية حقيقية وتتيح العيش الكريم للمواطنات والمواطنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *